كيف تقلل من تأثير الهلع من فيروس كورونا

علاج الخوف من كورونا فيروس
بالمشاركة تعم الفائدة

🕐 الوقت المقدر للقراءة: 2 دقائق.

فيروس كورونا! نعم هو موضوع خطير يستحق اليقظة والاهتمام لسلامتك وسلامة عائلتك.
التطورات حول انتشار الفيروس من مركز السيطرة على الأمراض في دولتك أو من منظمة الصحة العالمية هي مصادر موثوقة للمعلومات، ولكن يوجد بعض الصفحات التي تقوم بنشر معلومات مشكوك فيها ممكن أن يكون لها تأثير سلبي على صحتك العقلية.
متى يصبح الحذر رد فعل مبالغ فيه؟ متى يكون البقاء على اطلاع يتخطى الحدود؟

اليك طرق التغلب على مخاوفك من فيروس كورونا:

1. قلل مصادر المعلومات الخاصة بك

هناك الكثير من المعلومات، لكن التحدي هو محاولة تحديد أي المعلومات دقيقة. نقترح السيطرة على ما يتم تداوله من معلومات مشكوك بها من خلال الخطوات التالية:

  • ابحث عن بعض المصادر التي تثق بها والتزم بها
    اختر مصدرًا دوليًا مثل المكتب الاقليمي لمنظمة الصحة العالمية، ومصدر محلي أو وطني آخر حتى تتمكن من معرفة ما يحدث في مجتمعك.

  • الحد من تكرار التحديثات الخاصة بالموضوع
    قد تتغير الأحداث بسرعة، ولكن هذا لا يعني أنك بحاجة إلى الاطلاع والوقوف عند كل تحديث. فكر في الأمر بهذه الطريقة: إذا كان هناك إعصار يأتي في طريقك، فأنت بحاجة إلى معلومات في أقرب وقت ممكن، لكن فيروس كورونا ليس إعصارا. قد يعني هذا تعطيل الإشعارات المستمرة من مواقع الأخبار أو وسائل التواصل الاجتماعي التي تأثر سلباً على صحتك العقلية.

  • سيطر على طريقة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي
    ليس من السهل تحديد الوقت الذي تقضيه على وسائل التواصل الاجتماعي. ولكن من المحتمل أن تكون المعلومات والتعليقات التي تحصل عليها من الأصدقاء والمعارف ت مبالغ فيها مقارنة بالتحديثات الفعلية من الأخبار أو المنظمات الصحية.

2. واجه مخاوفك

فيروس كورونا يعتبر خطر حقيقي، ولكن عليك الجلوس والتفكير في التهديدات المحددة التي تقلقك. هل تعتقد أنك سوف تصاب بالفيروس وتموت؟ الخوف من الموت هو أحد مخاوفنا الوجودية الأساسية ليس مرتبط بمرض منتشر.
عليك التفكير في خوفك ومدى واقعية ذلك. ضع في اعتبارك المخاطر الشخصية ومدى احتمال اصابتك بالفيروس بالفعل، مع ذلك لا يعني أنك حتماً سوف تموت .

3. اطلب المساعدة بطريقة حكيمة

إذا كنت مرهقًا من كثرة القلق، فلا تذهب بالضرورة إلى شخص لديه نفس مخاوفك. ابحث عن شخص يستطيع التعامل مع مخاوفه اتجاه هذا الخطر المحيط.
إذا لم تتمكن من التعامل مع أفكارك، فقد تكون المساعدة المهنية من شخص متخصص خيارًا ممتازاً. هذا يعني أنه يمكنك الحصول على بعض التوجيه لحالتك من شخص متخصص للتعامل معها.

4. انتبه لاحتياجاتك الأساسية

لا تغرق نفسك في التفكير لدرجة أنك تنسى الممارسات الأساسية والصحية التي تؤثر على صحتك كل يوم. من أجل صحتك النفسية والجسدية عليك مراعاة ما يلي:

  • الحصول على قسط كافي من النوم
  • مراعاة التغذية الصحية السليمة
  • ممارسة الرياضة بشكل منتظم
  • ممارسة التأمل أو اليوجا يساعدك في التخلص من التوتر

5. لا تعاقب نفسك بالقلق الشديد

لا تدع الشعور بالذنب والقلق الشديد هو رفيقك الدائم. مسموح لك أن تقلق أو تشعر بالسوء، ولكن ليس لدرجة أن تفسد حياتك وتجعل مخاوفك تسيطرعليها.
الحل الأمثل هو العمل نحو مواجهة مخاوفك ووضعها في سياقها الصحيح حتى لا تمنعك من الاستمتاع بحياة هادئة في بيئة سليمة وصحية.

اقرأ أيضا: احمي نفسك وعائلتك من فيروس كورونا
اقرأ أيضا: الوقاية من فيروس كورونا بطرق بسيطة
اقرأ أيضا: حالات الإصابة بفيروس كورونا حول العالم

فريق مدونة سلطة يتمنى السلامة لك ولأفراد عائلتك


بالمشاركة تعم الفائدة

3 أفكار عن “كيف تقلل من تأثير الهلع من فيروس كورونا”

  1. Pingback: كيف تلتزم بالحجر المنزلي لتفادي الإصابة بفيروس كورونا | سَلطة.نت

  2. Pingback: هل تسبب فيروس كورونا بتفشي العنصرية ضد الآسيوين؟ | سَلطة.نت

  3. Pingback: كيف تصنع قناع للحماية من فيروس كورونا في المنزل؟ | سَلطة.نت

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.