كيف تغلبت الصين علي فيروس كورونا

الصين
بالمشاركة تعم الفائدة

🕐 الوقت المقدر للقراءة: 4 دقائق.

دونالد ماكنيل، مراسل العلوم والصحة في صحيفة نيويورك تايمز، يتحدث مع راتشيل مادو حول كيفية تعامل الصين مع شخص ربما يكون قد أصيب بفيروس كورونا، مع التركيز على توقف وسائل النقل وحماية المستشفيات من الإرهاق. عملية تقف في تناقض صارخ مع الولايات المتحدة لكفاءتها. تم بثه بتاريخ 3/12/2020.

دونالد ج. ماكنيل جونيور مراسل علوم وصحة متخصص في الأوبئة. وهو يغطي أمراض فقراء العالم، بما في ذلك الإيدز، والإيبولا، والملاريا، وأنفلونزا الخنازير، ومرض جنون البقر، وما إلى ذلك.

إخفاق الحجر الصحي والذي بإعتقادي أدي إلى إخفاق الفحوصات، كان نقطة مأساوية في التركيز بسبب أنه يبدو أكثر قابلية للإصلاح الشيء الذي أخفقت أمريكا في إدراكه.
إن الصينين يحاولون زيادة الجهد الذي يبذلونه في هذا المجال، وهو ما زال سيأخذ الوقت، وسيعوق جهودنا حتى نقوم به في الوقت نفسه من دون اختبار، كل ما يمكننا القيام به هو زيادة جهود التخفيف على نطاق واسع مثل التخلص من الحشود، إخبار الناس بعدم السفر وأشياء أخرى مثل هذا.
ولكن أيضًا الأشخاص الذين يعتقدون أنهم تعرضوا يجب أن يضعوا أنفسهم في الحجر الصحي، وعليهم معايير فدرالية واضحة حول كيفية الحجر الصحي والظروف التي تساعد في الوقاية من فيروس كورونا.

ما هدف الصين

هدف الصين كان أنها لا تريد وجود أشخاص مصابين أو يشتبه في إصابتهم هناك مع عائلاتهم، فسينقلونه لهم فقط. حققت الصين نجاحًا هائلاً في القضاء على الوباء، ولا نعرف ما الذي سيحدث عندما تحاول الصين إعادة فتح اقتصادها والسماح للناس بالعودة إلى المصانع والعودة إلى مترو الأنفاق والعودة إلى المكاتب والمطاعم وكل شيء آخر، وسيفعلون ذلك بطريقة تدريجية بطيئة جدًا.

لقد كانوا في حالة إغلاق طوال هذا الوقت، رأينا لقطات للطائرات بدون طيار من هذه المدن ونعتقد أن من أغلقها يبدو رهيبًا، ليس هناك حركة مرور في الشارع. فعلوا ذلك من أجل تقديم التدابير التي كانوا سيتخذونها بالفعل، كانوا في الواقع سيحاربون الوباء. وهذا هو اختبار العثور على الفيروس.

تدابير الخروج من المنزل

شيء واحد لا يهم، أين تذهب إذا كنت قادراً على الخروج من المنزل، هناك تعرف إذا ذهبت إلى أي بناء سيقيسون درجة حرارتك.وأردف دونالد قائلاً:”لقد جئت إلى هذا المبنى لم يقيس أحد درجة حرارتي، لقد سألوني بالتأكيد بعض الأسئلة التي قد أكذب عليهم”.
لكن في الصين إذا ركبت في حافلة سيقيسون درجة حرارتك، إذا ذهبت سيرا على الأقدام إلى محطة القطار سيقيسون درجة حرارتك، إذا عدت إلى شقتك سيقيسون درجات حرارتك.

في حالة ارتفاع الحرارة

يتم إرسال الحالة إلى عيادة الحُمّى، ولا يتم إرسال الأشخاص إلى مكاتب أطبائهم الخاصة، فمكتب الطبيب خطير.
أحد هذه الاختبارات سيجعلك تسعل أمام الطبيب الخاص فتقوم بإصابته ثم بعد ذلك تخرج من مكتب الطبيب، من المحتمل أن يصاب الجميع في غرفة الانتظار.
لذلك يتم إرسالهم إلى عيادات الحُمّى المحددة التي خاضها الصينيون منذ أن صارعوا السارس في عام 2002 .
يستغرق هذا الاختبار حوالي نصف ساعة لمعرفة ما إذا كنت مصاب بالالتهاب الرئوي البكتيري أم لا.

إذا ظهرت نتائج إيجابية بوجود إلتهاب بكتيري يتم إجراء فحوصات التصوير المقطعي المحوسب(CT).
في الصين تستغرق نصف ساعة إلى ساعة فقط، ومن ثم اختبار PCR وهو الاختبار الذي يؤخذ مسحة من الأنف وهو مؤلم، ويستغرق في الصين مدة تصل إلى أربع ساعات فقط، فلا يحتاج إرساله إلى وزارة الصحة بالولاية.

وقت انتظار نتائج الفحوصات

كانوا يجلسون وينتظرون النتائج وكانت المسافات بينهم بسيطة جدا، وكانو جدا خائفون من أن يكون أحدهم مصاب.
لذلك كانوا يأخذونهم إلي فنادق الحجر الصحي عائليا بأَسّرة منفصلة وليس في غرف فرادية.

ما العنصر الرئيسي في نجاح الحجر الصحي في الصين

العنصر الرئيسي في نجاح الحجر الصحي في الصين، أنه لا يوجد عزل في المنزل ولا يوجد حجر صحي في المنزل، 75 إلى 80 في المائة من العزل في الصين كان في مجموعات عائلية.

التصرف الحكيم للعائلات في الصين

كانوا يعلمون أنهم إذا كانوا سيوقفون المرض يجب أن يوقفوا الحجر الصحي العائلي.
لذا كان الناس حرفياً وبسرعة يأخذون عائلاتهم إلى الملاعب الرياضية العملاقة وكان هناك أسرّة وممرضات في معدات واقية لرعاية الناس، حتى أنه كان لديهم دروس في الرقص.
وكان لديهم الكثير من السيدات الكبار في السن نوعًا ما، بدل انتظار النتائج جعلوهم يرقصون، وهذا ساعدهم على مسح رئتيهم إذا كان لديهم الالتهاب الرئوي، أما الأشخاص الذين لا يستطيعون النهوض قد يكونون هم الذين يصابوا. في الواقع كان ذلك شيئًا ذكيًا طبيًا.

سر النظام الصيني في الحد من فيروس كورونا

والشيء الحاسم في هذا النظام هو كسر سلاسل الانتقال، وكذلك القيام بما في وسعك لمنع المستشفيات من الإرهاق.
لأنه عندما تمتلئ المستشفيات عليك أن تقول هذه الحالة بخير إذا إنها تعيش، ليست بخير فستموت.
وكما تعلم هناك حالات لأم صغيرة في العمر ولديها أطفال فسيهتمون لها أكثر من الكبار في السن.
تلك هي الخيارات التي يتخذونها في شمال إيطاليا في الوقت الحالي وسيجعلونها في جميع أنحاء إيطاليا قريبًا جدًا وستقوم الولايات المتحدة الأمريكية أيضًا بذلك.

إقرأ أيضاً:
من هو الطبيب الصيني الذي اكتشف فيروس كورونا
الحجر المنزلي أصبح علي الجميع فاستغله لصالحك
هذا ما فعله فيروس كورونا في إيطاليا
طرق لحفظ الطعام في أثناء الحجر الصحي
كيف تلتزم بالحجر المنزلي لتفادي الإصابة بفيروس كورونا


بالمشاركة تعم الفائدة

4 أفكار عن “كيف تغلبت الصين علي فيروس كورونا”

  1. Pingback: كورونا يرغم المنظمين على تأجيل أولمبياد طوكيو | سَلطة.نت

  2. Pingback: هل تسبب فيروس كورونا بتفشي العنصرية ضد الآسيوين؟ | سَلطة.نت

  3. Pingback: كيف تصنع قناع للحماية من فيروس كورونا في المنزل؟ | سَلطة.نت

  4. Pingback: ما الفرق بين العزل المنزلي والحجر الصحي في زمن كورونا؟ | سَلطة.نت

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.