كيف تخسر الوزن في رمضان؟

بالمشاركة تعم الفائدة

🕐 الوقت المقدر للقراءة: 4 دقائق.

تظهر الدراسات أن الكثير من الناس يميلون إلى زيادة الوزن خلال شهر رمضان. نكشف لكم في مدونة سلطة كيفية الحفاظ على الكيلوغرامات.

مع الصيام الذي يمتد من شروق الشمس إلى غروبها في رمضان، من المدهش أنه بدلاً من إنقاص الوزن، ينهي الكثير من الناس الشهر أثقل قليلاً مما بدأوا. أظهرت دراسة نشرت عام 2011 في مجلة التغذية من قبل بلقيس عبد بختومة أنه من بين 173 عائلة سعودية تمت مقابلتها، أفادت 59.5 في المائة بزيادة الوزن بعد رمضان.

يمكن أن يكون لزيادة الوزن عواقب سلبية على صحتك. وفقًا لباحثو مايو كلينك، فإن اكتساب بضعة كيلوغرامات من دهون البطن يمكن أن يعرض الأفراد لخطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم والنوبات القلبية والسكتة الدماغية.

بالإضافة إلى ذلك، فإن السمنة في ارتفاع في الإمارات العربية المتحدة بسبب عدة عوامل مثل نمط الحياة المستقر والأغذية غير الصحية. وفقًا لمسح أجرته شركة زيورخ إنترناشيونال لايف عام 2015، كان 47.5 في المائة من سكان الإمارات يعانون من زيادة الوزن، مع مؤشر كتلة الجسم (BMI) ما بين 25 و 30، في حين أن 13 في المائة كانوا يعانون من السمنة ، مع مؤشر كتلة الجسم أكثر من 30.

سنعرض لكم سبب زيادة الوزن في رمضان وكيف يمكن أن تفقدوه.

لماذا يميل الناس لزيادة الوزن في رمضان؟

خلال شهر رمضان، يمتنع المسلمون في جميع أنحاء العالم عن الأكل والشرب من شروق الشمس إلى غروبها. وقد لوحظ أن المسلمين يميلون إلى زيادة الوزن في هذا الشهر على الرغم من الصيام بمعدل 12 ساعة في اليوم. والسبب هو تناول سعرات حرارية أعلى من المعتاد وقلة النشاط البدني لحرقه. على سبيل المثال، أثناء وقت الإفطار، يستهلك المسلمون كميات كبيرة من الطعام في الإفطار ومرة ​​أخرى في السحور. بالإضافة إلى ذلك، يتم استهلاك الأطعمة الدهنية والسكرية بشكل متكرر في رمضان مقارنة بالأشهر الأخرى التي لا تصوم. تساهم مجموعة متنوعة من خيارات الطعام، وتوافرها بسهولة في محلات السوبر ماركت، والإفراط في تناول الطعام خلال وقت عدم الصيام في اليوم بشكل كبير في زيادة الوزن.

هل هناك أي عوامل أخرى يجب وضعها في الاعتبار؟

سبب آخر مهم لزيادة الوزن هو دورة النوم التخريبية، مما يؤثر على إطلاق العديد من الهرمونات والمواد الكيميائية التي تنظم عملية التمثيل الغذائي للكربوهيدرات ومعدل الأيض. تؤدي الدعوات المتكررة والعزائم من الأصدقاء والأقارب خلال شهر رمضان في الإفطار إلى الإفراط في تناول الطعام وزيادة الوزن.

كيف يحافظ الناس على الوزن أو يفقدونه خلال شهر رمضان؟

لحسن الحظ، يعد شهر رمضان فرصة ممتازة لاعتماد تعديلات غذائية لكثير من المسلمين الذين يريدون إنقاص الوزن والحفاظ عليه. يمكن أن تساعد الممارسة الروحية والجسدية للانضباط الذاتي للكثيرين على تحقيق هدف فقدان الوزن، الذي قضوا ساعات في الجيم وعلى برامج النظام الغذائي.

فكيف نفقد الوزن في رمضان أو على الأقل نحافظ عليه؟ أولاً، من خلال إدراك أن رمضان لا يتعلق فقط بالصيام والإفطار، بل بفهم الجوهر الروحي للشهر من خلال التحكم في الجوع والرغبات الدنيوية.

ثانيًا: تقديم خيارات وجبات صحية على مائدة الإفطار والسحور. استبدل الكربوهيدرات المكررة بمنتجات الحبوب الكاملة. تشمل الكربوهيدرات المكررة الدقيق الأبيض والأرز والخبز الأبيض والسكر، بينما تشمل الكربوهيدرات الكاملة الدقيق البني والخبز البني والمعكرونة البنية والطعام الغني بالألياف. تحتوي الكربوهيدرات الكلية على مؤشر انخفاض نسبة السكر في الدم، مما يعني أنه سيتم امتصاصها ببطء في جسمك والحفاظ على مستوى السكر في الدم أثناء الصيام.

ما التغييرات التي يجب على الناس إجراؤها في عاداتهم الغذائية في رمضان؟

فيما يلي بعض الخطوات الأساسية والبسيطة التي يمكنك اتباعها طوال شهر رمضان لفقدان الوزن والحفاظ عليه.

  • تجنبي الإفراط في تناول الإفطار وانهي صيامك مع سلطة الفواكه والمواد الغذائية غير السكرية.
  • تناول الطعام ببطء وامضغ كل قضمة من الطعام حتى النهاية ، مما سيجعلك تأكل أقل خلال الإفطار.
  • تناول الطبق الرئيسي للوجبة بعد ساعة أو ساعتين من الإفطار حتى يتمكن جسمك من هضم الطعام دون الإجهاد في بطنك.

كم ساعة يجب على الناس التمرين في رمضان؟

لقد رأيت في ممارستي أن الأشخاص الذين كانوا نشطين جسديًا في السابق يميلون إلى التوقف تمامًا في رمضان. وهذا يؤدي إلى زيادة الوزن بشكل مفاجئ في كثير من الأحيان بسبب نقص حرق السعرات الحرارية والإفراط في الإفطار والسحور. من المستحسن الاستمرار في التمرين ولكن بكثافة أقل ووقت أقل لتقليل المدة إلى ساعة، خاصة مع كمية كافية من الماء. إذا كنت تمارس التمارين الرياضية بانتظام، فقم بممارستها بعد صلاة العشاء، وعندها سيكون لديك سعرات حرارية كافية من الوجبة لتمنحك الطاقة والقوة. ومع ذلك، إذا لم تكن قد أدرجت التمرين في روتينك اليومي، يمكنك الذهاب في نزهة خفيفة أو سريعة بعد عشاء الإفطار لمدة نصف ساعة على الأقل للحفاظ على وزنك.

ماذا تأكل في الإفطار والسحور؟

  • استبدل الأطعمة المقلية والدهنية والمجمدة بالمخبوزات والفواكه الطازجة والسلطة والتمر وكوب من الحليب منزوع الدسم.
  • تناول العشاء بعد ساعة ونصف على الأقل من الإفطار مع جزء لا بأس به من الخضروات والكربوهيدرات والبروتينات لتلبية متطلبات جسمك الغذائية.
  • استبدل اللحوم الحمراء مثل اللحم البقري باللحوم البيضاء مثل الدجاج بدون جلد والأسماك لتضمين البروتينات الصحية في نظامك الغذائي.
  • تناولي المزيد من الفاكهة والسلطة إذا شعرت بالجوع بين الإفطار والسحور. تجنب الأطعمة التي تحتوي على السكر مثل الصودا والمشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • قم بتحسين استهلاكك للسوائل خلال وقت عدم الصيام بشرب 6-8 أكواب من الماء.
  • بعد تناول الوجبة الرئيسية للوجبة في العشاء، قم بنزهة لمدة نصف ساعة على الأقل. سيساعد ذلك في الهضم بالإضافة إلى حرق السعرات الحرارية الإضافية التي يتم إضافتها من وجبات الإفطار والعشاء.
  • في السحور، تناول وجبة معتدلة مع بعض البيض، عصيدة القمح، الفاكهة، الحليب قليل الدسم، عصير الفاكهة، الحبوب والسلطة.
  • تجنب الأطعمة الدهنية والزيتية والتوابل في السحور لمنع الانتفاخ وعسر الهضم وحرقة المعدة.

فريق مدونة سلطة يتمني لكم صياماً مقبولاً


بالمشاركة تعم الفائدة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.